التحالف

أمة لأجل الأرض مبادرة يقودها تحالف وتهدف إلى تمكين المجتمعات المُسلمة التي تواجه أزمات. ويتألّف هذا التحالف من:

عالم واحد (Global One)

هي منظّمة إسلامية دولية غير حكومية للتنمية تقودها نساء. يقع مقرّها في المملكة المتّحدة ولديها مكاتب مسجّلة في كلّ من كينيا ونيجيريا وبنغلاديش والأردن. تعمل منظّمة غلوبال وان على التوعية حول أهمية الاستدامة في الإرث الإسلامي. وقد وضعت دليلاً للممارسات الخضراء أثناء الحجّ يشمل توصيات بشأن إدارة النفايات، والنقل العام، والاستهلاك المسؤول للطاقة من أجل الحدّ من البصمة الكربونية للفرد خلال الحج.

منظّمة غرينبيس الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

غرينبيس الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هي أحدث منظمة في شبكة غرينبيس التي تتألف الآن من 27 منظمة وطنية / إقليمية مستقلة في أكثر من 55 دولة في جميع أنحاء أوروبا والأمريكتين وأفريقيا وآسيا والمحيط الهادئ، بالإضافة إلى المنظمة التنسيقية بالاشتراك، منظمة غرينبيس الدولية. تعمل غرينبيس على إعطاء الأولوية للمشاكل البيئية التي تعاني منها منطقتنا، حيث تقدم حلولًا لشعوب هذه المنطقة وتعمل جنبًا إلى جنب مع المجتمعات المحلية من أجل الدفع نحو عالم أكثر خضرة وسلمية.

منظّمة غرينبيس جنوب شرق آسيا

منظّمة غرينبيس جنوب شرق آسيا- تتواجد منظمة غرينبيس في جنوب شرق آسيا منذ العام 2000 حيث تعد غابات وجبال وأنهار ومحيطات هذه المنطقة موطنًا لملايين الأشخاص وآلاف الأنواع من الأشجار والنباتات والطيور والثدييات. ولكن اليوم فإن الكثير من هذه النباتات والحيوانات الفريدة تتعرض للتهديد بسبب تغير المناخ وإزالة الغابات وازدياد التلوث والزراعة الصناعية الغير المستدامة. وقد كانت تكلفة التحول السريع للصناعة والنجاح الاقتصادي في المنطقة باهظ الثمن. لذا تهدف غرينبيس من خلال حملاتها إلى حماية جنوب شرق آسيا من المزيد من الخراب البيئي وأن تكون بمثابة منارة للوعي والعمل من أجل حماية البيئة والتنمية المستدامة.

(IFEES/EcoIslam)

وكالة بيئية إسلامية رائدة تعمل على سدّ الفجوة بين التوجيه الإيكولوجي المتأصّل في الإسلام والسلوك البيئي اليومي للمسلمين. وتهدف المؤسسة الإسلامية لعلوم البيئة إلى إحداث تغيير إيجابي في مجتمعاتنا وخارجها من أجل حماية الأرض.

الاغاثة الاسلامية عبر العالم

منظّمة إنسانية وتنموية مستقلّة تأسّست منذ 36 عامًا. لدى منظّمة الإغاثة الإسلامية وجود في أكثر من 40 دولة في مختلف أنحاء العالم وهي تسعى جاهدة إلى جعل العالم مكانًا أفضل وأكثر عدالة بالنسبة للأشخاص الذين ما زالوا يعانون من الفقر والذين يبلغ عددهم ثلاثة مليارات. وتمكّنت منظّمة الإغاثة الإسلامية من مساعدة الملايين من الأشخاص الأكثر فقرًا وضعفًا في العالم منذ العام 1984. كذلك، فإنّ منظّمة الإغاثة الإسلامية تؤمن، انطلاقًا من العقيدة الإسلامية وقيمها، بأنّه على الناس مساعدة الأشخاص الأقل حظوة بصرف النظر عن العرق أو الانتماء السياسي أو النوع الاجتماعي أو المعتقد الديني.

الدكتور عودة راشد الجيوسي

أستاذ ومستشار دولي في مجال الاستدامة والابتكار، ألّف كتابًا بعنوان “الإسلام والتنمية المستدامة

قيمنا

الوحدة

الوحدة

قوّتنا تكمن في وحدتنا. معًا نستطيع أن نحدث التغيير المطلوب لحماية الأرض والفئات الأكثر ضعفًا بيننا.

الاستخلاف

الاستخلاف

من واجبنا المحافظة على توازن كوكبنا كوننا مستخلفون في الأرض

التحرك

التحرك

نسعى إلى تكريس نمط عيش أكثر كرامة واستدامة وأمانًا، يقوم على النوايا الحسنة و التصرفات المبنية على الدراسات.