مؤتمر المناخ مهدد بالفشل

من مؤتمر المناخ كوب ٢٦ في جلاسكو أردت أن أعطيكم لمحة عن ما وصلت إليه المفاوضات بين الوفود الرسميّة المشاركة
لا بد وأنكم رأيتم التغطية الإعلامية لما يجري، ولكن هل تعلمون أننا لغاية الآن لم نرى من وفود الدول الجديّة الكافية في تحديد الالتزامات وآليات المتابعة لتنفيذها، بهدف إبقاء ارتفاع حرارة الأرض تحت سقف درجة ونصف مئوية؟

شاهد الفيديو وشاركنا رسالتك لقيادات العالم من خلال فيديو، أو صورة، أو تعليق، وانشره على حسابك ولا تنسى ذكرنا @greenpeacear

واستخدام هاشتاغ على تويتر و إنستغرام 

#InspiringCOP #امة_لأجل_الأرض

الأمّة تسير لتحقيق العدالة المناخيّة

شارك ممثلون عن تحالف أمّة لأجل الأرض في المسيرة التي دعا إليها ائتلاف COP26 المكون من عدد كبير من مجموعات المجتمع المدني، والمنظمات الغير الحكومية التي تُعنى في البيئة والتنمية، إضافةً إلى المجموعات الدينيّة والشبابيّة المُدافعة عن حقوق الأقليّات العرقيّة. تأتي هذه المسيرة في إطار يوم حراك عالمي دعا إليه الائتلاف للمطالبة بالعدالة المناخيّة تَضمن حقوق المجتمعات الأكثر تضررًا من أزمة المناخ.

الأمّة تسير لتحقيق العدالة المناخيّة

كان من بين المشاركين في الحراك، الذي اتبع مساراً طويلاً في قلب مدينة جلاسكو، عددا من ممثلي تحالف “أمة لأجل الأرض” والذين رفعوا أصواتهم عالياً للعمل المشترك في مواجهة أزمة المناخ وتضامناً مع المجتمعات المتواجدة على الخطوط الأماميّة وتواجه تبعاتها يوميّاً.

  

مسجد غلاسكو المركزي يتحوّل إلى الطاقة الشمسيّة تزامنًا مع انعقاد مؤتمر المناخ COP26

.مبادرة لمنظمة الإغاثة الإسلامية ومنظمة غرينبيس الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ضمن تحالف “أمّة لأجل الأرض” تهدف إلى إلهام المجتمعات المسلمة حول العالم للإسراع في تبني الحلول المستدامة 

مع انطلاق فعاليات مؤتمر المناخ COP26 في المدينة، سيتم تحويل مسجد جلاسكو المركزي – وهو أكبر مسجد في اسكتلندا، إلى الطاقة الشمسيّة كليّاً، في خطوة تهدف إلى الحدّ من انبعاثات الكربون وتقديم مثال حي على دور المجتمعات في تنفيذ الحلول المستدامة ابتداءً من دور العبادة، وتكثيف جهودها في التصدّي لأزمة المناخ العالميّة.

وتأتي هذه الخطوة بتمويل كامل من منظمة الإغاثة الإسلامية العالميّة، حيث سيتم تركيب 130 لوحًا شمسيًا لتقليص الانبعاثات الكربونيّة للمسجد بنحو 18000 كجم سنويًا، وقد تم اختيار مسجد جلاسكو المركزي كجزء من مبادرة “المساجد الخضراء” لمشروع “أمة لأجل الأرض” بهدف إبراز الإمكانات الهائلة في مكافحة أزمة المناخ من خلال تحويل المساجد إلى الطاقة الشمسيّة في جميع أنحاء العالم، للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة وتقديم مثالا يُحتذى به للمجتمعات الأخرى.

وقال عرفان رزّاق، الأمين العام لمسجد غلاسكو المركزي 

“نحن نؤمن أن البشريّة قد ائتمنت على الكوكب للعناية والحفاظ عليه للأجيال القادمة، وعظمة مكانتها على الأرض تكمن في هذه المسؤوليّة الكبيرة، والتي من الواضح أننا قد تجاهلناها طويلاً، ونحن نرى اليوم توابعه هذا الإهمال.”

 قال طفيل حسين، مدير منظمة الإغاثة الإسلامية العالميّة في المملكة المتحدة:

“تكمن رمزيّة هذه المبادرة كونها تأتي على بعد خطوات من مركز انعقاد مؤتمر المناخ COP26، فعلينا العمل جديّاً على تشجيع الجهود والمبادرات المماثلة على المستوى العالمي، ونأمل أن تؤدي إلى إلهام عدد كبير من المجتمعات لتبني الحلول المستدامة في دور عبادتها فتكون منارات مضيئة في العمل المشترك في مواجهة أزمة المناخ.”

سيساهم انتقال مسجد جلاسكو المركزي إلى الطاقة الشمسيّة إلى تحويل المزيد من الموارد نحو تطبيق الحلول المستدامة في المجتمع المحيط به، من ضمنها مبادرة زراعية لتوفير الخضار والفاكهة محليّاً للمزيد من التخفيض في انبعاثات الغازات الدفيئة، وقد التزمت إدارة المسجد بتنظيم حلقة توعية سنويّة حول مخاطر تغيّر المناخ وأهميّة تنفيذ الحلول المستدامة والخضراء.

تحالف “الأمة لأجل الأرض” في رسالة من 70 ألف مسلم للقيادات المشاركة في مؤتمر COP26: 

لنعمل على تنفيذ الحلول المناخيّة الآن!

نظّم تحالف “أمّة لأجل الأرض”، عرض بصري على أحد أسوار المدخل الرئيسي لمسجد غلاسكو المركزي بالقرب من مركز انعقاد المؤتمر. 

يمثل العرض، الذي جاء بإسمكم وبإسم 70 ألف مسلم من حول العالم انضموا إلى “أمّة لأجل الأرض” ووقّعوا تعهداً بالالتزام بالمسؤولية البيئيّة تجاه الكوكب، رسالة واضحة للقيادات المشاركة في مؤتمر المناخ COP26 في جلاسكو: “إلى جميع القادة المسلمين في COP26: نريد المزيد من العمل المناخي الآن!”

ويعمل تحالف “أمّة لأجل الأرض” إلى رفع التوصيات إلى قادة العالم خلال هذا المؤتمر، وخاصة أولئك الذين ينتمون إلى الدول ذات الأغلبية المسلمة، داعيهم إلى اتخاذ المزيد من الإجراءات الملموسة في مجال مواجهة أزمة المناخ، منها:

إنضم إلى أمة لأجل الأرض